27‏/09‏/2010

و فيما العجب يا وطن


لا اتعجب من الصراع على السلطة .. لكن العجب في ان يصدق احد الناخبين اي برنامج انتخابي
لا اتعجب من كل الكوارث التي حلت بنا .. لكن العجب في من يسألون انفسهم لماذا يحدث لنا هذا
لا اتعجب من ان يحارب الاسلام في الغرب .. لكن العجب في ان يخشى المسلمون ان ينصرون دينهم
لا اتعجب من اعتقاد النظام اننا عبيد في ملكهم .. و لكن العجب في منعنا من الخروج و ترك الارض بما فيها لهم
لا اتعجب من فساد الحكومة .. و يبقى العجب كل العجب في اعتقادهم انهم على صواب

لا اتعجب من بطالة يعانها الشاب لسنوات .. و يبقى كل العجب في استنكار الناس لكونه عاطل
لا اتعجب عندما يعمل الطبيب سائقا .. و يبقى كل العجب في اعتقاد الناس ان هذه هي الحياة
لا اتعجب عندما يدرس المصري 22 عاما ثم يجد ان 22 عاما من عمرة ضاعوا هباء .. و يبقى العجب في من يصرون ان يتخرج ابنائهم من الجامعات المصرية
لا اتعجب من نظرة التخلف التي يرانا بها العالم .. و لكن العجب في المقتنع باننا بلد الحضارة

لا اتعجب عندما يقول احدهم ليتني ما كنت مصريا .. و اتعجب كثيرا ممن يرفضون قوله
لا اتعجب من كل قصاد الهجاء في مصر الان .. و اتعجب كثيرا من مقولة البلد دي احسن من غيرها
لا اتعجب ان اعتقلت او اعتقل غيري سياسيا .. و اتعجب كثيرا عندما يتحدث المسؤلين عن ارتفاع سقف الحريات
لا اتعجب من تمديد قانون الطوارئ ل 1000 سنة قادمة .. و لكن اتعجب كثيرا عندما اسمع عن امن مصر القومي
لا اتعجب من التدخلات الخارجية في الشئون الداخلية .. و لكن اتعجب كثيرا عندما يتهافت المسيسون لتكرار مقولة اعداء مصر في الخارج

لا اتعجب عندما لا يقف احد لينقذ شخصا مصاب على طريق .. و يبقى العجب عند التحدث ان الشعب المصري شهم و اصيل
لا اتعجب من كثرة الكذب و النفاق و الرياء .. و يبقى العجب في ردهم ان الدنيا عايزة كده ولا انت هاتمشي الكون على مزاجك
لا اتعجب من ساقطة يتعرى جسدها في كل فيلم او عمل لها .. و يبقى كل العجب في اجابتها ان هذه حرية شخصية

لا اتعجب عندما يحصل الممثلون و لاعبو الكرة و المشتغلين بهذه المجالات على اضعاف موازنة الدعم .. و يبقى كل العجب الكثير جدا عندما يطلب من
عامة الشعب التكيف على ظروف الغاء الدعم لان الدولة لا تستطيع سد عجر الموازنة
لا اتعجب من قرار الغاء العلاج على نفقة الدولة .. و يبقى كل العجب الكثير عندما يصر مجلس الوزراء انه يعمل من اجل مصلحة المواطن
لا اتعجب من انتشار الفقر و دخول الطبقة المتوسطة الى مشارف خطوط الفقر .. و يبقى كل العجب الكثير عندما يتحدث الرئيس في كل خطابتة منذ ان تولى عن مساندتة لمحدود الدخل

لا اتعجب من كل ما يفعلة الرؤساء و الوزراء و كل المسؤلين و بعض المعارضين .. و لكن تعجبير الاخير و ليس اخرا هو كيف سيقفون ليحاسبوا عن كل هذا الشعب امام خالقهم

و كل ما مر علي يوم في هذه المحروسة قديما المخروبة حديثا ... سأظل اتعجب و اتعجب الى ما لا نهاية ... و تظل ابتسامة سخرية مما يفعله الشعب و الحكومة معا مرسومة على فمي

هناك تعليق واحد:

وجع البنفسج يقول...

ربنا يصلح الحال يارب ..

سعيدة بمروري هنا ..

دمت بخير